ورشة تدريبية لمادة التاريخ حسب المناهج المطورة

أقامت مديرية التربية في محافظة ريف دمشق ورشة تدريبية لمادة التاريخ حسب المناهج المطورة

تهدف الورشة إلى مناقشة طرائق تعليم المادة بما ينسجم مع المعايير الوطنية والاطار العام للمناهج مع المدرسين بما ينعكس ايجاباً على تدريس المادة لشهادتي التعليم الأساسي والثانوي .

افتتحت الورشة بالنشيد العربي السوري والوقوف دقيقة صمت اجلالاً لأرواح الشهداء، و بكلمة من مدير تربية ريف دمشق الأستاذ ماهر فرج هنأ فيها الزملاء المدرسين بأعياد اّذار وعيد المعلم و أثنى على جهودهم المبذولة لإيصال الرسالة التربوية لأبنائنا الطلبة، و أشاد بروحهم الوطنية وتفانيهم في العمل .

و أكد مدير التربية على حرص وزارة التربية على تحسين جودة التعليم ومخرجات التعلم والإهنمام بالطلاب المبدعين والمتميزين    و وضع استراتيجيات تسهل على الطالب الحصول على المعلومة وذلك ضمن توجيهات السيد وزير التربية .

ومن ناحية أخرى أوضح الأستاذ ماهر فرج أن تنفيذ المشاريع العلمية أقر من أجل تنمية الفكر الإبداعي للطالب، و إن وزارة التربية طلبت مشروع للفصل الأول ومشروع للفصل الثاني ينفذ بالتعاون بين المعلمين والطلاب .

تلى ذلك عرض لفيلم وثائقي قصير بعنوان بلدي يتضمن صور لبعض الرموز التاريخية والاّثار التي تشهد على عراقة التاريخ السوري و أن سوريا مهد للحضارات ومهد للأبجدية .

وفي كلمة من الدكتورة ناديا الغزولي الموجهة الأولى لمادة التاريخ بينت أن المناهج المطورة ترتكز على أربعة أسس هي تطوير الذات و التواصل مع الاّخرين و المواطنة و التنمية المستدامة، و أن منهاج مادة التاريخ هو سلسلة متكاملة من الصف الأول الأساسي وحتى الثالث الثانوي .

ثم قدمت الاّنسة شهرزاد عثمان منسقة المادة عرضاً يتناول طرق التعليم الحديثة لمنهاج التاريخ  و مصادر الحصول على المعلومات ، و ناقشت كيفية بناء الاختبارات و بعض الاشكاليات التي يواجهها المعلم و المتعلم وطرق حلها .